منتديات القامشلي

بأدارة شيراز
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تركيب الفولاذ المضغوط بعد الصب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shiraz
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 26/06/2007

مُساهمةموضوع: تركيب الفولاذ المضغوط بعد الصب   الإثنين يوليو 02, 2007 8:18 am

الحاجة
اعتبرت الإطارات الفولاذية الملحومة القادرة على مقاومة الهزات الأرضية اللحظية (MRFs) لفترةٍ طويلة من الزمن كأكثر النماذج الإنشائية القادرة على مقاومة الزلازل. كما ساهمت عدة عوامل في نمو سوق هذه الإطارات منذ ستينيات القرن الماضي وبشكلٍ خاص في غربي الولايات المتحدة الأمريكية حيث استخدمت هذه الإطارات على نطاقٍ واسع قبل وقوع زلزال (نورث ريدج) بولاية كاليفورنيا عام 1994 م.



وعملت أربعة زلازل وقعت في كاليفورنيا واليابان (سان فرانسيسكو, كناتو, سان بربارة, ولونغ بيتش) خلال القسم الأول من القرن العشرين على منح المهندسين ثقة أكبر في استخدام هذا النوع من الإنشاءات الفولاذية التي عززت من جودة أداء الأوساط الهندسية في مقاومة الزلازل. وخلال تلك الأحداث كانت تتم ملاحظة عدد بسيط من الأخطاء ضمن التراكيب الفولاذية مقارنةً مع المباني البيتونية ومباني الإسمنت المرن التي تحمل نفس القياس والحجم.



على أية حالٍ فقد واجه قرابة الـ200 مبنى مكون من التراكيب الفولاذية لتصدعاتٍ كبيرة إثر وقوع زلزال ثورث ريدج بولاية كاليفورنيا عام 1994م. وعلى الرغم من أنّ هذه الإطارات الفولاذية لم تتهدم لكن نوع الضرر غير المتوقع وشدته قد أديا إلى طرح أسئلة جدية حول الاستخدام الحالي لهذه المواد في التصاميم والإنشاءات. كما تعرضت مدينة (كوب) خلال زلزال اليابان الذي وقع وفي عام 1995 م لأضرار أكبر من تلك التي وقعت في كاليفورنيا قبل عام إذ عانى 10 بالمئة من المباني الفولاذية في المدينة التي تم تصميمها وفقاً المقاييس الإنشائية اليابانية من أضرارٍ شاملة. فقد لوحظ تركز معظم الأضرار في العوارض والوصلات العمودية وهو ما يزيد في مستوى هشاشة الوصلات الشاملة.
التقنية
قامت مؤخراً جامعة سان دييغو بولاية كاليفورنيا بدراسة استخدام تقنية الفولاذ المضغوط بعد الصب القادرة على مقاومة الهزات الزلزالية اللحظية. ومنذ 1996 م تم العمل على تطوير الوصلات المقاومة للهزات الأرضية اللحظية التي تعتمد على استخدام العوارض الفولاذية المضغوطة بعد الصب, كما تم العمل على اختبارها ضمن الوصلات العمودية البيتونية المسبقة الصب وفي الجدران البيتونية المقطعة.



فقد عمل بحث البروفسور (قسطنطين كريستوبولس) من جامعة تورنتو والبروفسور (أندري فيلياتروت) من جامعة سان دييغو بولاية كاليفورنيا على توسيع أنظمة الوصلات المركزية واللامركزية في التراكيب الفولاذية التي تعتمد على استخدام العوارض الفولاذية المضغوطة بعد الصب. ويتعاون نظام الوصلات الموزعة للطاقة الخاصة بالإطارات الفولاذية المضغوطة بعد الصب (PTED) مع العوارض المضغوطة بعد الصب ذات القوة العالية وذلك من أجل منح الإنشاء استجابة مركزية ذاتية بالتعاون مع الأعمدة المفرقة للضغوط القادرة على كشف التشوهات المحورية غير المرنة التي تقع خلال تعرض الإنشاءات للتوتر المحوري وللضغوط.
كما أظهرت النتائج الرقمية التجريبية قدرة هذه الوصلات على تقديم خصائص الصلابة والمتانة بشكلٍ أكبر مما تقدمه العوارض الفولاذية التقليدية الملحومة القادرة على مقاومة الهزات الزلزالية اللحظية (MRFs). يضاف إلى ذلك أنه بالإمكان تصميم وصلات (PTED) بالشكل الذي يزود الإنشاء بمقدارٍ ملائم من توزيع الطاقة في كل دائرة. وأظهرت نتائج الفحوص على المكونات الدائرية ضمن نظام (PETD) قدرتها على تحمل التصدعات غير المرنة الكبيرة بدون حدوث أي أضرار في القضبان والأعمدة الفولاذية ناهيك عن عدم وقوع أي زحزحة في الإنشاء.



ومن وجهة نظرٍ إنشائية بالإمكان تصليح الإطارات الفولاذية المضغوطة بعد الصب (PTED) بأسرع مما هو مطبقٌ في عوارض (MRF) التقليدية لأنها لا تحتاج إلى عملية لحم كاملة أو عميقة. أضف إلى ذلك أن التكلفة متشابهة بين النظامين ويعود السبب في ذلك إلى توفر المكونات الخاصة لإطارات (PTED) بسهولة.
الإيجابيات
يقدم نظام (PTED) حلاً بديلاً لإطارات (MRF) التقليدية. فبينما تتشابه الميزات المعمارية والاستجابة لتحمل الثقل بين النوعين, فإن نظام (PTED) يعمل على دعم قدرة الاستجابة للحركات الزلزالية العنيفة بشكلٍ أكبر, كما أنه يحد من وقوع الأضرار الإنشائية في القضبان المذوبة بالإضافة إلى دعم النظام المركزي للوصلات في الإنشاءات إثر انتهاء الهزات الأرضية.
الحالة
أظهرت الدراسات التجريبية والتحليلية التي تم إجراؤها على نظام (PTED) في عام 1999 م أنه نظام بديل ملائم لنظام (MRF), وتتركز جهود البحث الحالية على تقرير استجابة هذين النظامين بالإضافة إلى إظهار أثر قوة الجاذبية على المباني أثناء وقوع الهزات الأرضية, كما تم إجراء بعض الفحوصات الإضافية على استجابة الأنظمة الدينامية للتخلف المغناطيسي المركزي.
الحواجز
على الرغم من إظهار نتائج البحوث إحراز هذه التقنية خصائص متميزة قوية تستطيع مقاومة الزلازل لكن المشكلة تكمن في عدم وجود معلومات كافية حول كيفية عمل هذه الأنظمة في التصاميم الفعلية إذا ما تعرضت للمؤثرات البيئية اليومية من الاستجابة إلى الرياح إلى المشاكل التي قد يتعرض لها التصميم الداخلي إلى اعتبارات الحرائق وغيرها من المشاكل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shiraz.american-forum.net
 
تركيب الفولاذ المضغوط بعد الصب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القامشلي :: التصميم والانشاء و الكمبيوتر و الانترنيت :: التصميم و الأنشاءات المعمارية-
انتقل الى: