منتديات القامشلي

بأدارة شيراز
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 المتغيرات الاقتصادية خلقت فكراً جديداً في نمط البناء تقبله ا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shiraz
Admin


ذكر عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 26/06/2007

مُساهمةموضوع: المتغيرات الاقتصادية خلقت فكراً جديداً في نمط البناء تقبله ا   الإثنين يوليو 02, 2007 8:11 am

المتغيرات الاقتصادية خلقت فكراً جديداً في نمط البناء تقبله المواطن بارتياح






بدأت مجموعة شركات إتاب أعمالها منذ أكثر من 15 عاماً وانبثقت منها شركة إتاب للتسويق العقارى الدولى التى تهدف إلي خدمة العميل وضمان حصوله علي وحدته العقارية المناسبة مقابل ما يدفعه من أموال. وقال الدكتور مصطفي إبراهيم الدسوقى، المدير التنفيذى للشركة، لمجلة أن الشركة حرصت علي أن تضم نخبة من المختصين الأكفاء فى القانون والهندسة بفروعهما المختلفة، والكل يعمل فى مجال تخصصه علي أحدث الأسس والمعايير العلمية لتصميم العقار من نقطة البداية بدءًا من الأرض المقام عليها المبني وحتي التشطيبات النهائية قبل تسليم المبني، حيث يتم تقييم كل شيء حتي تكاد تشعر بأن كل شيء مهما صغر حجمه قد وضع فى ميزان حسابى دقيق ليظهر قيمته بمنتهي الدقة، ومن الصعب أن يتولي كل ذلك غير الخبير.

الاستثمارات العقارية الدولية

وأوضح الدكتور الدسوقى أن من أوجه نشاط الشركة، المساهمة فى الاستثمارات العقارية الدولية وتمثيل الشركات العقارية العالمية فى إقامة المدن السكنية المتكاملة الخدمات، والعمل علي تنظيم وضمان العلاقة بين الشركات العارضة لوحدات المشروع وبين العميل فى الاستلام طبقاً للشروط والمواصفات المعلنة. ويسبق هذا كله البحث والاطمئنان علي المشروع من جميع النواحى القانونية والمالية والتنفيذية، والهدف الرئيسى للشركة هو جعل العميل يعتبرها "مستشاره العقارى الدولى".
ومن إنجازات الشركة فى هذا المجال خلال السنوات الخمس الماضية، التعاون والمساهمة فى تسويق مشروع حى الأشجار بمدينة 6 أكتوبر بجمهورية مصر العربية الذى يعتبر حياً متكامل الخدمات تتوافر فيه جميع سبل الحياة العصرية من مقومات أساسية ورفاهية. وقد تم عقد صفقات تجارية بالمشروع وصلت إلي 48 مليون ريال سعودى خلال فترة التشييد، وقد تم استلام المرحلة الأولي من المشروع وجارى تسليم المرحلة الثانية فى الموعد المحدد.
وأضاف الدكتور الدسوقى إلي أنه قد تم التعاون مع الشركة العقارية السعودية المصرية، التى تعود ملكيتها للحكومتين السعودية والمصرية، فى تسويق مشروع أبراج المعادى وتم عقد صفقات تجارية فى المشروع وصلت إلي 9 ملايين ريال سعودى، وقد تم تسليم جميع الوحدات السكنية فى موعدها المحدد. كما أنه تم التعاون مع الشركة المصرية الحديثة فى تسويق مشروع أبراج شروق المعادى بالقاهرة، وتم عقد صفقات تجارية فى المشروع وصلت إلي 6 ملايين ريال سعودى، ويجرى حالياً تسليم وحدات الأبراج.
كما تم أخيراً تمثيل كبري الشركات بجمهورية مصر العربية (شركة النساجون للتنمية العقارية) فى تسويق مشروع ضاحية النخيل بمدينة الشروق تشمل قصوراً وفيلات وشققاً سكنية جاهزة للاستلام الفورى وبتسهيلات فى الدفع تصل إلي 5 سنوات. وقال الدكتور الدسوقى أن هناك تنافساً شديداً بين الشركات فى التطوير العقارى المحلى والدولى، والذى كان له الأثر الإيجابى لصالح العميل من حيث أنه جعل الأسعار معتدلة ووفر تسهيلات مريحة فى السداد وحقق تميزاً معمارياً من حيث التصميم والتنفيذ. وقد اكتسبت شركة إتاب للتسويق العقارى الدولى الخبرة الكافية فى مجال التطوير العقارى، فبدأت فى استقطاب بعض الشركات العالمية التى تعمل فى هذا المجال للاستثمار داخل المملكة العربية السعودية والعمل علي تنفيذ بعض المشاريع العقارية العملاقة، ومن هذه الشركات شركة المقاولون العرب وشركة جينزا للمقاولات.

سوق العقار السعودى

ويري الدكتور الدسوقى أن سوق العقار فى المملكة العربية السعودية بدأ فى الانتعاش خلال الفترة القليلة السابقة ويخطو خطوات سريعة فى التطوير بأفكار جديدة يتقبلها المواطن حسب متغيرات الوضع الاقتصادى مثل فكرة الفيلات ذات المساحات الصغيرة والتى أقبل عليها الشباب بصفة خاصة. ويطالب الدكتور الدسوقى بالتركيز علي بعض النقاط مثل:
$ تشجيع الاستثمار الأجنبى فى مجال التطوير العقارى.
$ النظر فى مستوي الارتفاعات الرأسية للمبانى والموافقة علي ارتفاعات أعلي للأبراج السكنية.
$ منح قروض وميسرة للشباب مرة واحدة فى حالة شراء عقار.
$ حث رجال الأعمال للنظر بموضوعية فى إنشاء وحدات عقارية للشباب ومحدودى الدخل بحيث لا يتعدي سعر الشقة 000،180 ريالاً والفيلا عن 000،450 ريالاً، وبتسهيلات مالية بدون فوائد تصل إلي 60 شهر مساهمة من رجال الأعمال للشباب ومحدودى الدخل المقبلين علي الزواج.
وتوقع الدكتور الدسوقى أن التوسع والتطوير العقارى الذى بدأ يتسارع فى مدن المملكة العربية السعودية والجهد الحالى المبذول من الحكومة فى تأمين جميع الخدمات العامة من كهرباء ومياه وتليفون، سوف يعمل علي خفض أسعار العقارات وخلق جو عقارى جيد ومنافسة إيجابية سوف يتميز بها سوق العقار السعودى فى المستقبل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shiraz.american-forum.net
 
المتغيرات الاقتصادية خلقت فكراً جديداً في نمط البناء تقبله ا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القامشلي :: التصميم والانشاء و الكمبيوتر و الانترنيت :: التصميم و الأنشاءات المعمارية-
انتقل الى: