منتديات القامشلي

بأدارة شيراز
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الزجاج المعشق .. فن وجمال واستثمار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shiraz
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 26/06/2007

مُساهمةموضوع: الزجاج المعشق .. فن وجمال واستثمار   الإثنين يوليو 02, 2007 8:09 am


الزجاج المعشق يقصد به الزجاج الذى يلون أثناء تصنيعه بإضافة الأكاسيد المعدنية إلي التركيبة الأساسية له ويتم تقطيعه حسب التصميم المطلوب، سواءً أكان لنافذة أو أى جزء آخر فى المبني، ومن ثم يتم تجميع هذا الزجاج وتشكيله بواسطة شرائط معدنية وغالباً ما تكون من الرصاص مع إمكانية استخدام الزنك والنحاس.
وقد سمى بالمعشق لإدخال الزجاج داخل قنوات الشرائط المعدنية، وهو اشتقاق معروف فى اللغة العربية فى مفهوم كلمتى العاشق والمعشوق. فعلي سبيل المثال، الزجاج المعشق بالرصاص يكون فيه العاشق هو الزجاج والمعشوق هو الرصاص. ويتم باستخدام هذه الشرائط المعدنية تشكيل وزخرفة الزجاج للحصول علي التصميم المطلوب.
وقد عرف الزجاج المعشق كحرفة يدوية قديمة توارثتها الأجيال علي مر التاريخ، بعد أن عرف الإنسان مبكراً صناعة الزجاج عندما تمكن قدماًء المصريين (الفراعنة) من صناعة ما يعرف بالحواف المصرية وذلك خلال الفترة 2750-2625 قبل الميلاد. كانت هذه الحواف تصنع بطريقة لف شريط رفيع من الزجاج المصهور حول كتلة من الطين غير المتماسك لتشكل إطاراً لهذه القطع الطينية. ولقد كان هذا الزجاج من النوع المصمت (غير الشفاف) والنفيس والثمين جداً. وفى القرن الأول الميلادي، تمكن الرومانيون من استخدام الزجاج فى النوافذ ولكن زجاجهم كان غير منتظم التشكيل ولم يكن شديد الشفافية. لقد برع العرب فى هذه الحرفة، ويعتقد فريق من الاختصاصيين بأن نوافذ الزجاج العربى ظهرت فى النصف الثانى من القرن الثالث عشر الميلادى بينما يري فريق آخر (وهو الأرجح) أن الزجاج العربى ظهر فى القرن العاشر الميلادى خلال الحقبة البيزنطية فى أوروبا. ولقد كان هناك طراز متميز لنوافذ الزجاج العربى وكان يسميه الغرب الموريش نسبة إلي عرب شمال أفريقيا أو المغاربة.
وكانت تتم صناعة هذا الطراز بإحدي طريقتين، إما بطريقة نحت الرخام أو الحجر وإدخال الزجاج فى المكان المنحوت أو بطريقة وضع قطع الزجاج فى اللياسة قبل أن تجف ويتم تقوية وتدعيم هذه اللياسة بوضع قضبان من الحديد داخلها، وبذلك تكون اللياسة المدعمة بالحديد محيطة بقطع الزجاج. والمثال القائم لهذه الطريقة هو نوافذ المسجد الأزرق فى إسطنبول بتركيا. وكانت نوافذ الزجاج العربى فى هذه الحقبة مشهورة بتصاميم الزهور.
وقد عرفت أوروبا نوافذ الزجاج العربى، المتميز بشفافيته والمزين بخيوط ملونة داخله، عندما دخل عرب شمال أفريقيا أو المغاربة إلي إسبانيا مما أتاح للأوروبيين تطوير الزجاج المعشق بما يتماشي مع فلسفتهم واعتقادهم واحتياجهم.
وتطورت صناعة الزجاج المعشق وأصبح استخدام الرصاص والنحاس كبديل للرخام والحجر واللياسة لتصبح تصاميمه أكثر جمالاً وأفضل جودة وأقل تكلفة.
وأصبح الزجاج المعشق تحفة فنية تضفى لمسة جمالية علي المبني وترفع قيمته الاستثمارية وتشعر من بداخله بالراحة النفسية.
استخدامات الزجاج المعشق
يمكن استخدام الزجاج المعشق فى العديد من المبانى السكنية والتجارية بالإضافة إلي الجوامع والمساجد. ويمكن وضعه فى أى جزء من أجزاء المبانى، ويفضل أن يكون معرضاً للشمس لإبراز جمال ألوان الزجاج وخصوصاً عند انعكاس تفاصيل التصاميم علي الجدران والأرضيات وكذلك لتخفيف حدة أشعة الشمس. كما يمكن استخدامه فى القواطع الداخلية بغرض حجب الرؤية وإعطاء خصوصية واستقلالية للمكان.
ومن أجزاء المبني التى يمكن استخدام الزجاج المعشق فيها ما يلى:
\ القبب والمناور السماوية المفتوحة؛ وهى فتحات سقفية إما دائرية الشكل أو مربعة أو مستطيلة أو سداسية أو ثمانية الأضلاع أو بشكل قبة محدبة للخارج أو مقعرة للداخل أو هرمى أو مسطح منبسط.
\ نوافذ القبب والمناور السماوية الخرسانية؛ وهى نوافذ بأشكال هندسية مختلفة وقد تكون منحنية أو مستقيمة الشكل.
\ الواجهات الزجاجية المطلة علي الصالات والدرج.
\ نوافذ المبني الرئيسية.
\ نوافذ الأبواب والمناور الجانبية للمداخل.
\ القواطع الداخلية ما بين المجالس.
الاهتمام المحلى
بعد بروز المملكة العربية السعودية كمصدر أول للبترول فى العالم ومع وضع الخطط التنموية الخمسية بدءاً من خطة التنمية الأولي (1970-1975م) ظهرت طفرة عمرانية أدت إلي تسابق الكثير من الهيئات الاستشارية الهندسية وشركات المقاولات الأجنبية، الإسبانية والبريطانية واليونانية والإيطالية، إلي الدخول فى سوق الإنشاءات السعودى والفوز بالعديد من عقود التصاميم والإنشاءات.
ومع قدوم هذه الشركات، تم إحضار الزجاج المعشق إلي البلاد والذى كان يتم وضع تصاميمه وتصنيعه فى بلدان تلك الشركات. لقد كان الاهتمام بالتصميم والمظهر الخارجى للمبانى فى المملكة العربية السعودية مع بداية الطفرة العمرانية هو الصفة السائدة، ولم يُعطَ التصميم الداخلى نفس القدر من الاهتمام، مما أدي إلي تباين فى طرز العمارة السعودية وإضفاء الطابع الغربى عليها وانحسار العمارة العربية والإسلامية فيها. ولكن هذا الوضع لم يستمر طويلاً، فقد قامت الجهات المختصة بوضع ضوابط للحفاظ علي المظهر العام للعمارة العربية والإسلامية فى البلاد مما شجع العودة إلي التراث العربى القديم وتنشيط عمليات التصميم والتصنيع للزجاج المعشق محلياً بما يتلاءم مع البيئة والعادات والتقاليد السعودية. ونظراً للعوامل البيئية وتعرض المبانى للتغيرات المناخية، أصبح أصحاب المبانى أكثر إدراكاً لضرورة التدقيق فى اختيار التصاميم المناسبة لمواجهة العوامل الجوية والاختيار الدقيق لمواد البناء المقاومة للتغيرات المناخية واتجهوا إلي زيادة الاهتمام بالتصميم الداخلى والذى يعتبر الزجاج المعشق أحد مواد البناء المهمة فيه والمكملة له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shiraz.american-forum.net
 
الزجاج المعشق .. فن وجمال واستثمار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القامشلي :: التصميم والانشاء و الكمبيوتر و الانترنيت :: التصميم و الأنشاءات المعمارية-
انتقل الى: